المنتدى الاجتماعي العالمي تونس 2013 نجاح المنتدى يتوقف على مشاركة الحركات الاجتماعية

استجواب مع ميمون الرحماني (حاوره سيرجيو فيراري عن E-CHANGER، المنظمة غير الحكومية للتعاون والتضامن شمال-جنوب).

 نجاح أو فشل الدورة المقبلة للمنتدى الاجتماعي العالمي الذي سينعقد بتونس من 26 إلى30 مارس 2013 يتوقف أساسا على قدرة الحركات الاجتماعية على تملك هذا الفضاء المفتوح وإعطائه محتوى محول حقيقي. هذا ما يؤكده الحوار مع ميمون الرحماني عضو المنتدى الاجتماعي المغاربي، الذي شارك بهذه الصفة في العديد من اللقاءات التحضيرية للمنتدى الاجتماعي العالمي تونس 2013.

« كانت المنطقة المغاربية والمشرقية، وخاصة تونس والمغرب والجزائر ومصر، مسرحا لحركات وانتفاضات شعبية مهمة خلال السنوات الأخيرة. إنه مسار غير مكتمل سيفرض علينا العديد من النضالات ». يؤكد الرحماني عضو أطاك- المغرب وعضو بلجنة إلغاء ديون العالم الثالث (CADTM) بالمغرب.

من هذا المنطلق فإن انعقاد المنتدى نهاية شهر مارس بتونس العاصمة، حيث من المتوقع أن يجتمع ما بين 30 إلى 50 ألف مشارك-ة، حسب تقديرات المنظمين، « سيكون له انعكاس دال في حالة ما إذا كان للحركات الاجتماعية حضورا ودينامية في المنطقة، وخاصة أولئك الفاعلات والفاعلين في مسار الثورات ».

إن هذا التحدي الذي لا يمكن الحسم مسبقا في نجاحه، على اعتبار أن مجموعة من الفاعلين الاجتماعيين الأساسيين « لهم أولويات وجدولة خاصة، كما أنهم يعانون من وضع مادي صعب للتمكن من السفر » يؤكد الرحماني.

لهذا السبب فإنه من الأهمية بمكان أن يفي المنظمون بوعودهم المتمثلة في تخصيص جزء من ميزانية المنتدى لتسهيل المشاركة. حسب الرحماني، كان من المنتظر تخصيص حوالي 15% من الميزانية المخصصة للمنتدى والمحددة في مليون ونصف المليون يورو ل »صندوق التضامن » من أجل تحفيز المشاركة.

« لقد نظمنا لقاءات إعدادية للمنتدى الاجتماعي العالمي في شهري يوليوز ودجنبر 2012. ولاحظنا أنه من بين 2715 منظمة مسجلة هناك هيمنة المنظمات غير الحكومية. لكن نهاية 2012 كانت مشاركة الحركات الاجتماعية ضعيفة ».

إن التحدي الأكبر، يؤكد الرحماني، هو معرفة « كيف يمكن تعبئة الحركات الاجتماعية التي ناضلت فعلا. كيف يمكن إدماجها. وخاصة حركات الشباب والعاطلين والطلبة والفلاحين… الذين يوجدون في المنطقة، لكن مع الأسف ليست لهم الموارد الضرورية للتنقل. مع الأخذ في الاعتبار أنه ما زال لم يتضح لهم بأن المنتدى الاجتماعي العالمي أداة مساعدة لتحقيق فعلي لنضالاتهم ».

إن خلف هذا التأمل للإطار المسير في أطاك المغرب موضوع هام لفضاء مناهضي العولمة في المنتديات: أي « المضمون السياسي » فرغم أن البرنامج ومحاوره جد مهمة وشاملة إلا أن التحدي هو « إعطاء مضمون سياسي للمنتدى« .

أيضا « بالإضافة إلى ما عهدناه داخل المنتدى من نقاشات وندوات وترفيه… اقترحنا كذلك تنظيم تجمعات وأنشطة في الأماكن العمومية ذات دلالة والتي ترمز للثورة التونسية، كالتظاهر وتنظيم وقفات أمام البنك المركزي التونسي وبساحة القصبة وبشارع الحبيب بورقيبة من أجل إشراك الساكنة وخلق فضاءات قريبة من الناس وليس في أماكن منعزلة وصعبة الولوج ».

كما لا ينبغي أن ننسى، يضيف الرحماني: « أن الوضع المتفجر في المنطقة المغاربية وفي مناطق عدة من العالم هو نتيجة لنظام الهيمنة المبني على توصيات الإصلاحات الهيكلية واتفاقيات التبادل الحر والتي أدت كلها إلى انعكاسات كارثية على الشعوب ». إن أهمية انعقاد المنتدى الاجتماعي العالمي بتونس سيكون مرتبطا بالقدرة « على تقريب وتفعيل والتقاء للنضالات، في منطقة استراتيجية مثل المنطقة المغاربية القريبة من أوروبا ومن إفريقيا ومن الشرق الأوسط الذي لا يتوقف عن الغليان ». 577169_536731436366428_1011064801_n

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s